كيف تضمن تداولا ناجحا

الموضوع في 'العروض التجارية' بواسطة محمد فوزي, بتاريخ ‏27 أكتوبر 2021.

  1. محمد فوزي

    محمد فوزي عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏16 مارس 2020
    المشاركات:
    32
    الإعجابات المتلقاة:
    1
    نقاط الجائزة:
    8
    الجنس:
    ذكر
    من المؤكد أن تجربة التداول في سوق العملات الأجنبية (الفوركس) لابد لها من التدريب لفترة زمنية قبل التداول على حساب حقيقي والحصول على أرباح بشكل منتظم، هذا بهدف التأكد من الاستراتيجية المتبعة أثناء التداول من حيث فهم المتداول لها وتمرسه عليها ومناسبتها لمواعيد دخوله على منصة التداول ميتاتريدر 4.

    يلزم ذلك فتح المتداول لحساب تداول تجريبي يمكن من خلاله تطبيق مختلف الاستراتيجيات التي درسها لإمكانية اختياره للاستراتيجيات المفضلة لديه، يمكنه أيضا تفعيل خصائص منصة الميتاتريدر والتأكد من حفظه لأماكن كل زر وكيفية الاستخدام، وفيما يلي سنعرض أهم النقاط الواجب اتباعها عند فتح حساب تجريبي لفترة مؤقتة ومن ثم أخذ خطوة فتح حساب حقيقي.

    أولا: اختيار شركة الوساطة المناسبة

    يعتمد الاختيار المناسب لشركة الوساطة على عدة شروط:

    1. لابد من اختيار شركة الوساطة المرخصة لأن ذلك يمنحك التأمين على رأس مالك ضد أي حالات نصب أو مشكلات مالية قد تواجهها مع أي شركة وساطة، ومن أهم تلك التراخيص:

    - ترخيص من المملكة المتحدة: هيئة الرقابة البريطانية FCA

    - ترخيص قبرص: هيئة الأوراق المالية CYSEC

    وغيرهم الكثير، فالشركات المرخصة لن تخاطر بالمبلغ المالي الضخم المستخدم كرأس مالي إلزامي للشركة والخاضع لسيطرة ورقابة تلك الهيئات الرقابية ولن تخاطر بسمعتها أيضا بفعل أي معاملات غير مشروعة قد تضر بحساب العميل وأمواله لذلك لابد أن يبحث المتداول أولا على تراخيص شركة الوساطة قبل البدء في وضع أمواله بها.

    2. سهولة سياسة الإيداع والسحب، حيث توافر عدة طرق للإيداع والسحب من خلال البنوك الالكترونية وغيرها حتى لا يفقد العميل ثقته في شركة الوساطة إذا تم تأخير أمواله عندما يريد سحبها، وأيضا حتى لا يفقد حماسه إذا تعقدت خطوات الإيداع.

    3. وجود رافعة مالية معقولة، تعد الرافعة المالية أحد الوسائل التي تسهل التداول سواء على حساب التداول ولكنها في ذات الوقت تزيد من معدلات المخاطرة، عليك كمتداول اختيار المستوى المناسب لرأس مالك، ورغم أن تطبيق الرافعة المالية يبدو فرصة مثيرة إلا أنه خطرا جدا على الحساب إذا لم يتم استخدامه بشكل حكيم، وليكن مثلا ضعفين مبلغ رأس المال أي 1:200.

    4. فروقات الأسعار (السبريد) شيئا مهما بالنسبة لشركات الوساطة بالطبع ولكن يمكن أن تجد شركة وساطة تبالغ في العمولة فتجد فروقات الأسعار (السبريد) مرتفعا جدا مما لا يناسب كثير من المتداولين، فابحث دائما عن فرق سعر معقول بين سعري البيع والشراء، واسأل فريق الدعم عن سبب زيادة السبريد إذا وجدته غير منطقيا بالنسبة لك.

    5. وفرة المنتجات المالية، حيث أنه كلما وسعت دائرة المنتجات المالية التي توفرها لك شركة الوساطة كلما كنت قادرا على الاختيار بشكل حر من تلك المنتجات مما يناسبك من التداول عليه والدخول في عدة صفقات لأكثر من منتج حتى تستطيع تكوين صورة كاملة عن المنتج المراد التداول عليه بشكل أكثر تركيزا. وسنتناول تلك النقطة بشكل أكثر ايضاحا في الفقرة التالية.

    ثانيا: وفرة المنتجات المالية

    المنتجات المالية المتاحة للتداول في حساب التداول التجريبي وحتى الحقيقي تتمثل في: أزواج العملات الرئيسية، وهي الأزواج التي يكون فيها شق الدولار الأميركي، وأزواج العملات الفرعية وهي التي لا يكون فيها شق الدولار الأميركي، مؤشرات سوق الأسهم، والسلع مثل الذهب والنفط.

    لكل منتج طبيعته، منهم من يتميز بسرعة الحركة ومنهم من يتميز ببطء الحركة، منهم من يحتاج إلى رأس مال معين ومنهم من لا يشترط ذلك، وعليك معرفة طبيعة المنتج الذي ستتداول عليه قبل بدأ التداول عليه بحساب حقيقي، لذلك سيكون تداولك على حساب تداول تجريبي في البداية فكرة سديدة إن كنت تنوى الاحتراف.

    ثالثا: أهمية متابعة الأخبار

    يحدد المحللين اتجاهات السوق المستقبلية اعتمادا على الأخبار بشكل كبير وهو ما يسمى بالتحليل الفني، فيتوقع المحللون أنماط الشراء وأنماط البيع، وهناك أخبار تصدر بشكل دوري يمكن الاطلاع عليها من المواقع المخصصة لمعرفة الأخبار المؤثرة على الأسواق، كما أن لكل خبر أهميته ومن السهل معرفة درجة أهمية كل خبر من خلال تلك المواقع ومن ثم معرفة مدى تأثيرها على الأسواق، ويمكن تجربة ذلك على حساب تداول تجريبي أولا حتى تتمكن كمتداول من الإلمام بأهم الأخبار
     

مشاركة هذه الصفحة