تفسير الآية ” وما كان لبشر أن يكلمه الله إلا وحيًا ” وسبب نزولها

الموضوع في 'ديننا الاسلام' بواسطة naya, بتاريخ ‏25 أغسطس 2018.

  1. naya

    naya ادارة المنتدى إداري

    إنضم إلينا في:
    ‏13 أغسطس 2018
    المشاركات:
    604
    الإعجابات المتلقاة:
    554
    نقاط الجائزة:
    93
    الجنس:
    أنثى
    [​IMG]
    { وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْيًا أَوْ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ أَوْ يُرْسِلَ رَسُولًا فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاءُ إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ } [سورة الشورى: 51]


    سبب نزول الآية
    يقول الإمام القرطبي فيه مسألتان: الأولى: قوله تعالى: { وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْيًا } سبب ذلك أن اليهود قالوا للنبي صلى الله عليه وسلم: ألا تكلم الله وتنظر إليه إن كنت نبيًا كما كلمه موسى ونظر إليه؛ فإنا لن نؤمن لك حتى تفعل ذلك. فقال النبي صلى الله عليه وسلم : «إن موسى لم ينظر إليه» فنزل قوله: { وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْيًا }، ذكره النقاش والواحدي والثعلبي.

    والثانية احتج بهذه الآية من رأى فيمن حلف ألا يكلم رجلا فأرسل إليه رسولا أنه حانث، لأن المرسل قد سمي فيها مكلما للمرسل إليه؛ إلا أن ينوي الحالف المواجهة بالخطاب. قال ابن المنذر: واختلفوا في الرجل يحلف ألا يكلم فلانا فكتب إليه كتابا أو أرسل إليه رسولًا؛ فقال الثوري: الرسول ليس بكلام. وقال الشافعي : لا يبين أن يحنث. وقال النخعي : والحكم في الكتاب يحنث، وقل له مالك : يحنث في الكتاب والرسول. وقال مرة : الرسول أسهل من الكتاب.



    وقال أبو عبيد: الكلام سوى الخط والإشارة. وقال أبو ثور: لا يحنث في الكتاب. قال ابن المنذر: لا يحنث في الكتاب والرسول. قال أبو عمر : ومن حلف ألا يكلم رجلًا فسلم عليه عامًدا أو ساهيًا، أو سلم على جماعة هو فيهم فقد حنث في ذلك كله عند مالك. وإن أرسل إليه رسولًا أو سلم عليه في الصلاة لم يحنث. قل : يحنث في الرسول إلا أن ينوي المشافهة؛ للآية، وهو قول مالك وابن الماجشون.

    تفسير الآية
    { وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُكَلِّمَهُ اللَّهُ إِلَّا وَحْيًا } يقول بن كثير: هذه مقامات الوحي بالنسبة إلى جناب الرب جلَّ وعلا، فتارة يقذف في روع النبي صلى اللّه عليه وسلم وحياً لا يتمارى فيه أنه من اللّه عزَّ وجلَّ، كما جاء في صحيح ابن حبان عن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم أنه قال: « إن روح القدس نفث في روعي أن نفساً لن تموت حتى تستكمل رزقها وأجلها، فاتقوا اللّه وأجملوا في الطلب »، ويقول الطبري: يقول تعالى ذكره: وما ينبغي لبشر من بني آدم أن يكلمه ربه إلا وحيًا يوحي الله إليه كيف شاء، أو إلهامًا.

    وقوله تعالى: { أَوْ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ } أي كما كلّم موسى عليه الصلاة والسلام، فإنه سأل الرؤية بعد التكليم فحجب عنها. وفي الصحيح أن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم قال لجابر بن عبد اللّه رضي اللّه عنهما: «ما كلّم اللّه أحداً إلا من وراء حجاب وإنه كلّم أباك كفاحاً» كذا جاء في الحديث. وكان قد قتل يوم أُحُد ولكن هذا في عالم البرزخ، والآية إنما هي في الدار الدنيا.

    وقوله عزَّ وجلَّ: { أَوْ يُرْسِلَ رَسُولًا فَيُوحِيَ بِإِذْنِهِ مَا يَشَاءُ } كما ينزل جبريل عليه الصلاة والسلام وغيره من الملائكة على الأنبياء عليهم الصلاة والسلام، وقيل فيوحي ذلك الرسول إلى المرسل إليه بإذن ربه ما يشاء، يعني: ما يشاء ربه أن يوحيه إليه من أمر ونهي، وغير ذلك من الرسالة والوحي، وقيل: هذا الوحي من الرسل خطاب منهم للأنبياء يسمعونه نطقا ويرونه عيانًا، وهكذا كانت حال جبريل عليه السلام إذا نزل بالوحي على النبي صلى الله عليه وسلم. قال ابن عباس رضي الله عنهما: نزل جبريل عليه السلام على كل نبي فلم يره منهم إلا محمد وعيسى وموسى وزكريا عليهم السلام. فأما غيرهم فكان وحيًا إلهامًا في المنام { إِنَّهُ عَلِيٌّ حَكِيمٌ } فهو علي عليم، خبير حكيم.
     
  2. ابوفارس

    ابوفارس ادارة المنتدى إداري

    إنضم إلينا في:
    ‏12 يوليو 2014
    المشاركات:
    587
    الإعجابات المتلقاة:
    193
    نقاط الجائزة:
    43
    الجنس:
    ذكر
    مشكوره نايا على الموضوع
     
    أعجب بهذه المشاركة naya
  3. naya

    naya ادارة المنتدى إداري

    إنضم إلينا في:
    ‏13 أغسطس 2018
    المشاركات:
    604
    الإعجابات المتلقاة:
    554
    نقاط الجائزة:
    93
    الجنس:
    أنثى
    العفو نورت بوفارس
     

مشاركة هذه الصفحة